Monday, September 30, 2013

209) محوا إســمــي


عندما يرسم جهاز رسم القلب خط مستقيم فهذا معناه الموت .

لقد تم تدميرك

.. عبارة تسمعها في لعبة سيف المعرفة بالفيس بوك اذا خسرت المعركة ودمرت قلعتك .. أعتمد على قوة التحليل والتخمين في تلك اللعبة وكنت فيما مضى أسمع في نهايتها ( لقد سيطرت على الخريطة ) دليل على النصر المبين او ( نصر عظيم ) ولكني الآن اسمع لقد تم تدميرك كثيرا وكأن الحياة تأبي على ّ الا ان ادمر كلية حتى في العالم الافتراضي .

محوا إسمي 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما معناه أن كل شخص يحمل من معنى اسمه .. اسمي سماح .. كانت لدى قدرة عجيبة على التسامح والمغفرة كنت أجدها في نفسي ببساطة كسماحة الأطفال وبالفعل أنسى الاساءة . أذكر يوما مكالمة من احدى زميلات الجامعة بعد انقطاع وانا أرد عليها ببراءة حتى نبهتني أختي قائلة أليست تلك من أساءت لك !!! تعجبت أني نسيت الاساءة بمجرد أن سمعت صوتها على الهاتف وما تذكرت لها الا اوقاتنا الطيبة في المرحلة الثانوية والجامعة . 

حتى شخصية أعتقد انها حاولت ومازالت تحاول ايذائي بما يسمى الاعمال وجدت أني أسامحها على ما فعلت وأرجع ذلك لغبائها وقلة دينها وضعفه ولكن عندما وجدتها مازالت تحاول أن تؤذيني مع ما قدره الله على من وقف الحال فقدت تلك القدرة على التسامح .

في يوم ركبت مايكروباس مضطرة وبعد صعودي  ركب رجل بسيط الحال ثم ترجل منه مسرعا وكان كل همي ان اناديه ليأخذ الأجرة التي دفعها للسائق وبعدها بلحظات اكتشفت انه سرق التليفون المحمول الخاص بي ... وجدتني ببساطة سامحته على رقة الحال التي كان عليها آسفة أنه محمول قديم لن يساوي كثيراً ولو أنها كتبت عند الله سرقة . حكيت الواقعة لصديقة لي حافظة للقرآن كاملاً وجدتها تتعجب مني قائلة : أوَ تجدين في قلبك القدرة على مسامحته ؟! ورددت عليها أكثر تعجباً : أوَ لا تجدينها أنت وأنت حافظة لكتاب الله في صدرك ؟!.

ولكني مُنيت من أصدقاء لي وأناس كنت أحمل لهم بقلبي محبة كبيرة بالكثير من الطعنات وجاءت كلها متتالية وما أضناني كثيراً اني كنت أرتجي ممن يقترب مني أن يبتعد لأني لا احتمل المزيد من الأحزان وكانوا يؤكدون لي دوما وأبداً أنهم يحملون لي الخير . ولكن أي خير يأتي مع من اعتادوا الكذب .. ومرة تلو الأخرى فقدت تسامحي أصبح دعائي ليل نهار .. حسبنا الله ونعم الوكيل .. حسبي من هو حسبي , حسبي من لم يزل حسبي . أقولها دائماً لم أعد أقوى على التسامح .. لم يعد بي بقية من سماح 

ليتهم اتقوا الله وعلموا أن .. الضرب في الميت حرام .. ليتهم اتقوا دعوة حسبي الله ونعم الوكيل من قلب كان يسامح ولم يعد يستطيع أن يسامح بعد الآن.
أقولها لكل من ظلمني يوماً ظلماً بسيطاً أو بيناً .. عن قصد أو عن عدم اكتراث .
حسبي الله حسبي الله حسبي الله ونعم الوكيل .. نِعم المولى ونِعم النصير وأفوض أمرى الى الله 

اللهم أرني ثأري فيمن ظلمني وقر بذلك عيني 
اللهم أرني ثأري فيمن ظلمني وقر بذلك عيني 

ليتهم يعلمون أن لاقيمة لإنسان إلا بذكرى طيبة عندما يتذكره الآخرون يدعون له بدلا من أن يتذكروه فيدعون عليه .

ليتهم لم يسعوا لمحو إسمى .. سيتمنون لو أنهم لم يفعلوا يوماً .

 سيتمنون لو أنهم لم يفعلوا يوماً .
 سيتمنون لو أنهم لم يفعلوا يوماً .

6 comments:

SHARKawi said...

جميل هو اسمك . جميل ما كتبتية جمال أسمك
كوني متسامحة وأصبري على صفتك الرائعة المتميزة بتميز ترابطها بإسمك .
والحقيقة أن في حياتنا نجد من يقتلنا قتلا دونما النظر إلى حالنا .

تشكراتي كامل احترامي وتقديري . دعواتي وتحياتي

L.G. said...

شرقاوي
:) دايما جابر بخاطري ربنا يجبر خاطرك بجد والله
حاليا والدتي تتعجبي من قسوة دعائي على من يظلمني وتتعجب أين ذهب تسامحي ولكن من شدة ما لقيت من البشر من الاستهانة بالاساءة لغيرهم لا استطيع أن أسامح مرة اخرى
فقط لا استطيع وأحيانا اتمنى الا يجيب الله دعائي عليهم علني في يوم استطيع أن أسامح
مرورك يشرفني ويدخل السرور على قلبي
وفقك الله لما يحب ويرضى
مرورك على مدونتي يزيدها بهاءا اشكرك

يا مراكبي said...

مش معنى إن الناس أغلبهم بقى بيتصرف غلط وإن انتي بتتصرفي صح بقدر الإمكان إنك تزعلي على حالك

بالعكس

دايماً خلينا احنا الأحسن .. ونحتسب ده كله عند الله سبحانه وتعالى طمعاً في حُسن ثواب الآخرة وهذا هو الأهم

L.G. said...

يا مراكبي
بس الانسان ضعيف يا باشمهندس طبعا بطمع في الثواب لكن احيانا بوصل لمرحلة مش قادرة اسامح خلاص بس بحاول احتفظ باسمي
تعليقاتك على التدوينات تسعدني جدا :)
سماح المرة ديه

Moness Alzayat said...

التسامح صفة نادرة لا توجد الا في اصحاب النفوس القوية ذات الايمان القوي، التسامح يحتاج قوة شديدة للتغلب على النفس الأمارة بالسوء، وكذلك يحتاج ان يصحبه ثقة بالله بأن ما اصابني من ضر قدر ما كان ليخطئني وما كان لي ان أفر منه، وان من قام بهذا ليس الا سبب.
حاولي ترجعي لتسامحك الذي كنت عليه فكما قال الله في كتابه العزيز " فمن عفا وأصلح فأجره على الله" ما أعظم الأجر

L.G. said...

استاذ مؤنس
ومن أين لي بالقوة ؟
ومن أين لي بالايمان ؟
فقدت كليهما وفقدت معهما التسامح فما هو الا ضعف عن امكانية الكره مازلت في طريقي لأتعلم كيف انسى البشر لا اقول اكرهم ولكن على الاقل امحيهم من عقلي وقلبي
:) لا تسامح بعد اليوم
مرورك أنار المدونة
تحياتي