Friday, June 27, 2008

152) وتاج وتاج وتاج

وتاج وتاج وتاج
تحياتي
جنى العزيزة حدفت عليا تاج من النحاس .. تاج وزنه ثقيل عبارة عن 6 أسرار عن نفسي . فكرت كثيراً فلم أجد لي أسرار لأني لا أكتم شئ ولا أخجل من شئ عشته أو اختبرته في حياتي ولكن لأن التاج الأول كنت بدون أحلام فلا يصح أن أخيب أملها في للمرة الثانية لذا سألتزم بتعليق احدى المدونات في ردها على الباحث عن هذا التاج أن أذكر ما لن يعرفه الناس عني عند رؤيتهم لي
أولا : أشعر أني أهد ما بنيت في شخصيتي وكل ما يميزها من جمال الشكل أو المضمون فمثلا زاد وزني بشكل ملحوظ عما سبق ولم أعد تلك الفتاة شديدة الملاحظة وفوتوغرافية الذاكرة وقل ديني كثيرا نعم أعرف الله ولكني ينقصني اليقين
ثانيا : لم أعد أهتم ولا تؤثر بي الحوادث نهائياً وأتمنى أن أرحل عن الدنيا لأني لا أري فيها سعادة ولا أطيق لها صبرا ً
ثالثا: ولو أني باسمة طول الوقت قلبي حزين طول الوقت
رابعاً : أحياناً يظن الناس بي الغرور في وقت أنه يكون حياء مني فلا يتوقع الناس مع ملامحي الحياء بينما أحب الحياء جداً من الرجل والمرأة على حد سواء وأجده يضفي على الانسان نورا من الله
خامساً : أشعر أني فشلت على جميع المستويات وليس عندي القدرة على الاستمرار أو محاولة تعديل تلك المقولة
سادساً : أيوة طبعا أسيرة الاكتئاب الباسم ولن أبوح بأسراري إن وجدت لأني أحب الخصوصية الشديدة خاصة في المشاعر والذكريات
الخلاصة أني كنز الأسرار فالناس لا تراني كما أنا نهائياً والقلة القليلة جداً من يستطيعون فهمي والتعامل معي وندمت لبناء مثل تلك الشخصية فهي لا تتوائم مع المجتمع من حولي
كأبتكم .. هو ده السر :))
عندي اختراع بدلا من تمرير التاج سألقي لكم بتاج آخر
ما رأيك في عمل المرأة كقاضي منصة؟ مع أم ضد
برجاء ذكر أسباب اختيار الاجابة
التاج موجه لكل من
عصفور المدينة - جنى - الربان - سلوى -أحاسيس منى
العسقلاني -د/أبو يحيى وآدم (سأكتب عن العربية )وكذلك د /هيما
وسارة محاولات البحث عني
التاج ونتيجته مهما كانت إهداء لشيماء

21 comments:

عصفور المدينة said...

كثيرا أحس أنك أعقل من أوجه إليك نصائح
ويؤسفني منذ فترة ما تمرين به وهممت عدة مرات أن أكتب ولكني أكبرك كما قلت

ستمر هذه الحالة وأنت تعلمين أن العقلاء يحتاجهم الناس فلا وقت لديهم لأن يركزون على العمل والتغيير لأنفسهم وللآخرين

لعلي ازددت الآن اقتناعا ألا أمرر الواجبات لأحد
:)
أما بخصوص السؤال

فبخصوص القضاء المقصود فلا رأي لي في عمل المرأة كقاضية "موظفة" في منصة المحاكم المعروفة وأعتقد أنهمن قبيل سؤال
هل يجوز بيع البضائع المسروقة
:)
أما القضاء الشرعي فأقول وباختصار

ضد
والقول قول جمهور المجتهدين
وقال البعض جواز ذلك فيما عدا الحدود والقصاص

عمرو (مواطن مصرى) said...
This comment has been removed by a blog administrator.
fahd said...

يبدو ان نظام حضرتك التمثيلي سمعي

لا يعرفك الكثيرين

حيث انك مخبؤة داخلك


الحياة جميلة جدا

لا نربنا اللي خلقها

كيف يخلق الله شيئا قبيحا

وكيف وهو اصدق القائلين ان المؤمن سيحيا حياة طيبة

سيدتي

ارك نسيتي ان تستبدلي عدسات نظارتك

فهي تبلي دوما وتحتاج منا ان نجددها

ونجددها بان نجدد انفسنا وافكارنا وكل ما حولنا

لو استطاعتي ان تذهبي في عمرة فافعلي

والا فاذهبي الي بلدتكم ان كان لكم واحده

او اذهبي اللي البحر

والقي فيه افكارك السلبية وانعمي بالحياة فهي جميلة

حمادة زيدان said...

EMERALD.OASIS

أول مرة أجي وألاقي كل الاعترافات دي يالهوز ... المفروض تبقي اقوى من كدة بكتير الدنيا لسه بخير

تحياتي

كوارث said...

همم
انا شايف ان سبب بقيت الاسرار وكآبتها ده انتي حددتيه بنفسك في السر الاول
علاقتك بربنا قلت
لستُ أحسن حالاً بس عايز اقول
ان اللي بيوصل لربنا فعلاً بيحس بحالة جميلة من الرضا .. اعتقد انك جربتيها قبل كده وممكن توصليلها بعد كده
بطلي كسل بقه

الربان said...

تحياتي

اولا تلك الشخصية التي تتمتع بالحياء لابد
ان تكون شخصية جميلة...و علي فكرة افكارك منظمة و تفكيرك منطقي.

يمكن حالة الاكتاب البسيط التي تشعرين بها سببها زيادة الوزن...ابداي بعمل
تمرينات رياضية ابسطها المشي ساعة يوميا... الرياضة و المشي خصوصا له مفعول السحر في تحسين الحالة المزاجية.

لا يفترض ان نحقق كل احلامنا...بل نحقق
ما نستطيع تحقيقة...و كل منا يستطيع ام يحقق حلم او أخر...المهم ان يسعي الي ذلك بكل جهد و مثابرة....و التوكل
علي الله حق توكله.

==========

بالنسبة لعمل المرأة كقاضي منصة...في
رأيي ( بعيدا عن الشريعة فأنا لست اهلا للافتاء) اقول في رأيي انني احبذ هذا..خاصة ان هناك حالات خاصة يكون وجود المرأة علي المنصة انفع و أجدي.

مثال بسيط : اذا أحيلت للقضاء قضية اغتصاب...فالمرأة القاضية قد تكون أجدي نفعا....

في أحد الافلام الاجنبية ، تمت مناقشة امرأة أُغتصبت في احدي الولايات الامريكية...و كانت المرأة تشعر بحرج بالغ عندما يستفسر منها القاضي و المدعي العام....
هذا في بلاد تعتبر الحديث عن مثل هذه الامور أمرا عاديا...فما بالك بنا
كمسلمين و شرق اوسطيين عادة لا نحبذ الخوض في مثل هذه الامور....

أيضا الاحوال الشخصية...اري ان المرأة
يمكنها لعب دور فاعل في هذا الموضوع.


تحياتي و تقديري

كاتب مصري said...

تحيتي لك سيدتي
أتشرف بدعوتك لزيارة مدونتي المتواضعة هنا
http://kanyatklam.blogspot.com/
أنتظر الزيارة
كل الود

Jana said...

هكذا توقعت ..من لا يملك أحلاما كثيرة ..يملك الكثير من الأسرار
وسنكتفى بفتات الأسرار التى ذكرتيها والطافية على الوجه ..بينما أسرارك الثقيلة لا تزال دفينة فى العمق

أولا..قد تكونى شرعتى فى هد هذه الشخصية ..ولكنك لم تفلحى فى رأيى ..فشخصيتك يلونها دائما شىء متميز ..تقصيرنا مع الله نشعر به من فترة لأخرى ..وأرى دوما ان ملاحظتك لهذا التقصير هو رضا من الله عليكى كى تعودى كالسابق بل أكثر همة ..فغيرك قد لا يشعر من الاساس بهذا التقصير فينجرف وراءه ولا يستفيق الا بعد فوات الأوان
الأحداث من حولنا أصبحت أكثر سرعة وثقلا ومرارة ..صارت متوالية لا يتحملها أحد ..وقد يكون الهروب من هذا الألم النفسى بتجاهلها يشعرك أنها لم تعد تؤثر فيكِ كالسابق
الحياء شعبة من شعب الإيمان ....
أدام الله عليكى نور وجهك
انا عن نفسى لم أظن بكِ الغرور مطلقا ولم ألمح منه شيئا
الفشل فى رأيى ..هو مجرد شعور سلبى ينتاب الانسان بين الفينة والأخرى كالشعور بالاكتئاب والاحباط وخلافه ..أى انه شعور طارىء يشبههم فى أثره ولكنه يختلف فى علاجه ..فهو يتطلب الكثير من الإرادة القوية ..وحث الذات على مقاومته .. فتنطلقى أكثر قوةً من ذى قبل
كنز الأسرار ...من حقك طبعا ان تحتفظى به ولا تطلعى عليه أحدا
فهذه طبيعة الكنز ...ثمينا ونفيسا ..ينتظر شخصا غاليا لمشاركته اياكى فيه

لم تنجحى فى جعلى مكتئبة
عليكى بمحاولة أخرى
:))))

Jana said...

أما عن التاج ..اعتقد مطلوب اجابته هنا ..ليطلع عليه البعض .أو هكذا فهمت
لا أحب استخدام لفظة " لا تصلح " للمرأة فى اى مجالٍ كان..واعتبره اهانة لها ..وانما قد تكون "ليست الاختيار الامثل فى بعض المجالات" هى الكلمة المناسبة
ومنهم فى رأيى القضاء ولكن فى بعض الاختصاصات
كالجنح والجنايات .
اما فى محكمة الاسرة قد تكون أصلح من الرجل ..وبما انى ذكرت الرجل هنا ..فسأستخدم لفظة تصلح بكا فخر طبعا .
:)
.. وذلك لأنها تملك ان تشعر بمشاكل الزوجة اكثر من القاضى الرجل ..ولا أقصد انه يتعاطف مع بنى جنسه او تفعل هى أيضاً ..وانما أقصد انها قد تتفهم ما لا يستطيع الرجل تفهمه او ادراكه فى هذا الخصوص ..وهو ما يوقع كثيرا من الظلم على بعض الزوجات المعذبات ..فهم يحكمون بالعقل دوما ..وهذا هو المطلوب
طبعا لكن فى القضايا الاخرى ..اما فى هذا النوع من القضايا فشىء من العاطفة مطلوب
وهذا هو نفسه سبب عدم وجوب عملها كقاضى فى الاختصاصات الاخرى ..حيث لا مكان للعاطفة ..كما لا مجال للتأثر بتغيير الحالة المزاجية والتقلبات النفسية المعروفة عن المرأة
وفى النهاية هذا ليس تقليلا من شأنها وانما هى طبيعة خاصة ..قد يفتقدها الرجل اى انه هو من تنقصه العاطفة
ليس نحن من تنقصنا العقلانية او الحكمة:)

L.G. said...

سيدي العصفور
الوحيد الذي كنت أتوقع رأيه ولو أني كنت أتمنى أن تسوق أسباب اقتناعك بهذا الرأي بشئ من التوضيح

وحتى سيدي كموظفة اذا افترضنا اننا في دولة علمانية هناك بعض الوظائف لاتناسب المرأة مثل السكرتارية لا تناسب طبيعة الرجل نهائيا
أعرف أني أفضل حالا من كثيرين ولكن هم الدنيا جد عظيم العقل الذي تتحدث عنه أرهقني لأنه يجعلني أتحمل هموم ما أرى وأعجز عن جعل الآخرين يرونها مثلي لنصلحها معا

L.G. said...
This comment has been removed by the author.
L.G. said...

أستاذ فهد
مرحبا بك مشاركا معنا في الواحة

سيدي ردا على كلماتك أهدي لك كتابي المختار القادم لتعلم لم أرى العالم كما هو

نظري حاد جدا والحمد لله وأرى الواقع بلا نظارات أساسا :))
أعتقد النظام التمثيلي السمعي يتكلم قليلا أليس كذلك إذا لست سمعية قد أكون بصرية

البحر في الاسكندرية ترى ماسورة الصرف فيه على بعد أمتار من الشاطئ

إزي الحال بأه :)))
تحياتي

L.G. said...

حمادة
مواليد 83 عندك حق أشوفك بعد كام سنة وياترى حتقول ايه ساعتها

من كام سنة كان عندي حماسة وأمل وكل يوم آخد من الجبل بتاع الامل

لحد ما بقاش فيه خالص

مرحبا بيك

L.G. said...

كوارث

يا ترى لو صنفت نفسك حتكون ايه زلزال ولا بركان ده سؤال جد مش هزار

يمكن عندك حق الرضا يغنيك عن كل النعم الدنيوية فلا تشعر بالفقد نهائيا
والكسل عنواني ربنا يعافينا
أشكرك على المداخلة الطيبة

L.G. said...

سيدي الربان
دمت بخير :)) لست ثقيلة الوزن بعد والبعض يتعجب عندما أقول أني أحاول التحكم في الوزن والمشي مريح لي جدا وأتمشى ولكن ليس لي صحبة

سيدي في الشرع على حد معرفتي خاصية حوادث الاغتصاب وهتك العرض
المرأة تسأل بينما الفتاة من حقها ألا تسأل ولا تجيب أصلا
ومن الممكن أن تكون المرأة مساعد في التحقيقات ولكن القاضي يقرأ تلك التحقيقات ويعمل عقله وعلمه الديني فيها وبعد ذلك يحكم
وما قولك في امرأة تعاطفت تماما مع تلك المغتصبة فحكمت بعقوبة أشد مما يجب ومن الممكن أن تطلب في مثل تلك القضايا ألا تكون الجلسة علنية حفظاً للأعراض ألا تكشف المرأة على الطبيب عند الحاجة فما الفرق مع القاضي ولو أنها ستكشف كلاميا فقط

ليس لأنها تظلم نجعلها حكما الفكرة في القدرة على التحكم في العواطف والحزم وحسن التصرف واتساع الخبرات والتفرغ الكامل لفهم القضايا والبحث الرجل بطبيعته يغلب العقل على العاطفة

هنا مربط الفرس
سعدت بمداخلتك جدا أسلوب حوارك هادئ وجميل ويجعل الأفكار تتضح في ذهني أكثر .. أفكاري أنا :))
أشكرك

L.G. said...

كاتب مصري

زرت المدونة ولكن لدواعي الفاتورة لم أتمكن من قراءة القصص بها

سأعود إن شاء الله إن تمكنت ثانية
تحياتي

L.G. said...

جنى
دايما يارب مبسوطة :)
لن أحاول أن اكأبك
والكنز حديكي منه حبة متقلقيش

بالنسبة للمرأة القاضي
الاسرة رجل وامرأة فهل تتفهم المرأة الرجل أفضل من تفهم الرجل المراة ؟
الفكرة في القضاء تتلخص في المقدرة العقلية بدون أن تؤثر العاطفة بشكل خاطئ فيها الرجل به رحمة ورأفة ولكنها لا تغلب عقله والمرأة بها عقل حتما ولكن عاطفتها أقوي من عقلها

لم تعتقدي لم يجعل الله من الانبياء والرسل عبر الزمان كله امرأة واحدة ؟؟؟ عدم صلاح للمرأة أو غباء أو لأنها فقط لا تصلح في هذا المقام ألم تتساءلي لم ؟

عمرو (مواطن مصرى) said...
This comment has been removed by a blog administrator.
ست البيت said...

ال .جي العزيزة
الدنيا ساعات بتضيق على الواحد يبقى عاوز يسيبها ويرحل عارفة ليه؟ لأنها سجن المؤمن ...سجن كبيير

ست البيت said...

ال .جي الحبيبة،،
بقول لسياتك ايه ،،، ما تيجي نعمل رحلة كلنا مع بعض كده انا وانتي وجانا وشوفي مين تحبي تعزمية نروح نلف شوية في معالم الاسكندرية
نرفه عن نفسنوانينا شوية
يا بني اضحكي
وما الدنيا إلا theater كبير

L.G. said...

عزيزتي ست البيت

لا أقتنع كثيرا بأن الدنيا سجن الؤمن على العكس قد تكون جنته ولكن في قلبه الموضوع ده كبير سأستفيض في شرحه عندما أكتب عن الكتاب الأخير الذي قرأته

طبعا موافقة المشكلة في جنى التي مازالت بتنقش في دوار العمدة
لم أكن أعلم أنك من اسكندرية أتواجد بصفة شبه أسبوعية بمكتبة الاسكندرية وأحب القلعة جدا
أي وقت حفضي نفسي عشانك بس انت حددي موعد
في انتظار الموعد