Saturday, October 27, 2007

25) وعمار يا اسكندرية




وعمار يا اسكندرية .. يا جميلة يا ماريا
وعد ومكتوب عليا ومسطر على الجبين .. ومسطر على الجبين
فعلا عمار يا اسكندرية كنت في زيارة للقاهرة ومقارنة بالاسكندرية من حيث الجو والمواصلات والمرافق بدون تحيز حقيقة اسكندرية تكسب فالحرارة شديدة جدا وكأن الشمس قريبة جداً تذكرك بأهوال يوم القيامة حين تقترب الشمس جداً والزحام بالمترو حتى تظن أنه يوم الحشر وانقطاع المياه فتتذكر عطش يوم القيامة .. وعندما نعود للأسكندرية كأن الله أدخلك الجنة
فتشعر بنسيم البحر العليل وترى صفاء السماء الأزرق والماء في المنزل وسهولة المواصلات وقرب المسافات فتحمد الله أنك من قاطنيها وتدعو لإخوانك القاهريين أن يعينهم الله خاصة الذين يخرجون لأعمالهم يوميا .

2 comments:

М€ŝЋМΣŞĦ said...

المقاله دي بتتكلم بلسان حالي

واضح انك من الناس اللي اضطرتها الظروف تسيب الميه و تنزل علي الرمله


... لما تسيبي اسكندريه .. وتروحي القاهره تمشي في الشارع و تتحسري , تشوفي طريقه السواقه و حوادث العربيات و تتحسري تتفرجي عالسما وتشوفي الدخان تتحسري , حتي النيل تدوري علي نسمه هوا جنبه بس برضه متلاقيش و تتحسري

تدوري علي صندوق اونيكس متلاقيش

ساعتها تقولي .. فينك يا اسكندريه
:D

تحياتي

L.G. said...

مرحبا بك أول مرة تيجي هنا مش كده
بصراحة القاهرة خانقة بس الحمد لله عايشة في اسكندرية وسفري للقاهرة لقضاء مصلحة أو زيارة أقربائي لذا عزائي إني دايما راجعة لمدينتي الحبيبة
وعلى فكرة صناديق أونيكس الغلابة خادوها .. قلت رأيك في الاستطلاع ابقى زورنا تاني ان شاء الله