Tuesday, May 13, 2008

138) استطلاعات

على السريع كده يا جماعة
الاستطلاع الأخير هل أنت منتمي لحزب سياسي ؟
اجمالي الأصوات 105 صوت
قال نعم 7 بنسبة 6 % ـ
قال لا 54 بنسبة 51 % ـ
قال 14 أتمنى وأرحب بنسبة 15 % ـ
وقال لا أهتم 27 بنسبة 29 % ـ
مبدئيا
هذا أعلى عدد شارك في أي من استطلاعات الرأي السابقة في هذه المدونة والفارق كبير من 14 الى 105 هذا يعني أن الناس مهتمة بالسياسة في هذا البلد
ثانيا
رأيي الشخصي أتمنى وأرحب لماذا لأشارك لأسعى لنهضة بلد ذات قيمة لأقوم بواجبي كمصرية وكمسلمة في تخسين أوضاع البشر من حولى ان استطعت ولأن المؤسسات والتجمعات قوة ولن نستطيع التأثير فرادي ففي الاتحاد قوة
أحيي من قال نعم حتى ولو كان من الحزب الوطني هو يشارك له رأي يتفاعل حتى ولو كان من أجل مصلحة شخصية أو صدفة ساقته للحزب
الذي قال لا
وهم كثير هم في اعتقادي لم يفكروا كثيرا لم لا فقط لا وانتهى الأمر
ومن قال لا أهتم
لا يا عزيزي انك تهتم وإلا لم تكن لتشارك على العكس لك رأي ومحدد واخترت ألا تهتم بالأحزاب السياسية لأنها لا تعبر عما تتمنى أو لأنك لا تثق في فاعليتها
كل الاجابات تعني أننا نهتم
كل من شارك اهتم
أليس كذلك
ليس معنى أن كل الأحزاب الحالية أداؤها سيئ جدا وكلها من أجل مصالح شخصية وكلها طمعا في السلطة
هذا لا يعني أن النظام الحزبي خاطئ على العكس
ان كان للصادقين المؤثرين في البلد حزب واحد له قوة وفاعلية سترون العجب
لذا يجب علينا أن نشارك في تصحيح الخطأ حتى نستطيع تغييره الى صواب ولكن إن اكتفينا بشجبه والتنديد به
فنحن لسنا أفضل ممن يحكموننا
دمتم بخير ودامت مصر حفظها الله

4 comments:

Salwa said...

يا عزيزتي

البعض يشارك فقط .. حتى يكون أدى ما عليه أمام الله

يشارك وهو واثق أنه لن يغير شئ

سأنقل لك حدث واقعي تكرر أكثر من مرة

ذهب أحدهم ليضع صوته في الانتخابات
أجابه المراقبين .. بأنه لا داعي فإن كل شئ اتظبط

بالنسبه للأحزاب
كان هناك برنامج على قناه مودرن اسمه الكلام كلامنا
بصراحه المزيع جرئ وبيقول اللي نفسه فيه
المهم كان الموضوع عن أين تذهب أموال الأحزاب
والكلام كان عن حزب معين
يرأسه رجل في الثمانين
وزوجته تشغل منصب في الحزب
وكذلك أبناؤه
وتحسي كده إن الحزب عباره عن ميراث شخصي للعائله
المهم رئيس الحزب كان نايم لأنه مع سنه الكبير مش بيسهر وده كان كلام زوجته
وبالتالي فكانت زوجته هي المتحدث الرسمي
سألها المزيع عن أموال الحزب وأين ذهبت

والإجابه كانت كالتالي
هي أخدت مش عارفه كام لأن الحزب كان مديون لها
وابنها أخد مش عارفه كام لأنه قام بكذا وكذا
حتى سائقهم أخذ كذا لتصليح السيارة

شفتي فيلم نجيب الريحاني
لما كان بيعمل حسبه الخروف
ههههههههههههههههه

هو كده بالضبط

إنتي بتقولي

لو في حزب واحد من الصادقين كان هيعمل فرق

طيب هو فين الحزب ده
ينفع نعمل إحنا حزب جديد ؟؟

L.G. said...

سلوى
شكل الحزب مش حيبقى فيه غير أنا وانتي :))
شكلك بتتكلمي عن حزب الكرامة أكيد مش كده
ما علينا المهم الناس تشارك
طب معاكي لكن لو محدش شارك أبدا فيه حاجة حتتغير ؟؟؟
لكن لما واحد يشارك مش حيغير لكن حيشجع غيره يشارك ولما يوصلوا لعدد كويس حيغيروا
أول الغيث قطرة

ra7eel said...

مش عارفه ليه مش بستريح لموضوع الاحزاب ده
جايز عشان شايفه انهم مش بيغيروا ولا بيعملوا حاجه
او جايز لانى قربت من قبل كده من بعض التجمعات والاحزاب ومش استريحت
ومش عارفه ليه قريب لما ابن عمتى جابلى توكيل لاحد الاحزاب رفضت بشده التسجيل
كانت الفكره انهم بيجمعوا عدد لسبب ما ومحبتش اكون تكلمة عدد وخصوصا ان معلومات عنه قليله
ولا نى اساسا رافضه انى انتمى لاى حزب باى شكل
مش عارفه بس جايز الصوره عندى مش واضحه عن الفكر ده

L.G. said...

رحيل
هو بيحاول يضمك للحزب ممكن لتكملة العدد لأن الحزب لازم يكون عدد معين لإشهاره وأكيد هو شايف فيكي خير وعايزك تنضمي وكان ممكن تسأليه عن خطة الحزب ومبادئه
بس هو ده أصلا طريق الاصلاح
اسلاميا كان المهاجرين والأنصار مثل الأحزاب ولهم ممثلين عنهم ويتشاور الجميع ويصلوا لمن يكن في سدة الحكم
يعني فكرة الأحزاب مش غلط أصلا
وزي ما قلت لسلوى طب حيحصل تغيير من غير الشرفاء ما يكون لهم دور سياسي مش ممكن